أقـــلام حـــرّة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

أقـــلام حـــرّة

منتـــدى أقـــلام حـــرّة تهتـــم بالشــــأن الأيــــزيـدي والعراقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 هو اختيارنا ونحن ندافع عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 247
تاريخ التسجيل : 26/07/2007

هو اختيارنا ونحن ندافع عنه Empty
مُساهمةموضوع: هو اختيارنا ونحن ندافع عنه   هو اختيارنا ونحن ندافع عنه I_icon_minitimeالأحد 25 أبريل 2010, 01:36

هو اختيارنا ونحن ندافع عنه


الكاتب والإعلامي العراقي حامد نصار
hamidnassar3@gmail.com

طالما رددت الأحزاب والساسة الذين
ظهروا بعد الاحتلال ألفاظ الديمقراطية والحرية والتعددية والمشاركة، وطالما
ذمت الدكتاتورية، فكان من الواجب على تلك الأحزاب أن تلتزم بما طرحته، وأن
تصحح المسار الذي تصفه بالمنحرف، وأن ترسي دعائم الديمقراطية، لكن الأيام
كشفت عن القابعين تحت غطاء الديمقراطية فإذا بها دكتاتوريات صارخة!.


لقد نظرنا ودققنا النظر في السنين
الخوالي التي أعقبت الاحتلال، ودرسنا التجارب السياسية المختلفة والبرامج،
واختبرنا الساسة ومدى صدقهم، وما الذي عملوه للشعب، وهذه بالتأكيد ليس
دراسة كالبحث العلمي، بل هي دراسة عقلية من خلال الملاحظة ومتابعة الأمور،
ولقد مِزنا الغث من السمين فأعلنا اختيارنا.


العراقية عندما حللناها وجدنا أن أغلب
قادتها من الذين تميزوا في خدمة الشعب، وتميزوا بالخطاب الوطني، وعندما
نظرنا في برنامجها وجدناه أفضل البرامج المطروحة، وعندما نظرنا في علاقاتها
الخارجية وجدناها أفضل كتلة من ناحية العلاقات والعلاقات كما يعرف الجميع
ضرورية جدا لبناء العراق وانخراطه في منظومة المجتمع الدولي التي لا غنى
لبلد في العالم عنها.


لقد جمعني مجلس مع عدد غير قليل من
المثقفين، ومن أصحاب الغيرة وتحدثنا في موضوع اختيار الشعب لكتلة العراقية
فقررنا أن نستمر بمساندة قادتنا وأن لا نتخلى عنهم ولا نتركهم يواجهون هذه
المعركة وحدهم ، مع إننا واثقون من أنهم بحنكتهم وخبرتهم سيجتازون هذه
العقبة (عقبة الدكتاتورية) بنجاح، لكن يبقى علينا أن نؤدي دورنا وواجبنا في
الاستمرار بالمساندة بشتى الطرق.


وقررنا بعد الجلسة أن نوسع دائرة
اتصالنا بشكل منظم مع مختلف فئات الشعب من الذين اختاروا العراقية لنعمم
عليهم جدولاً بالفعاليات الجماعية الحضارية السلمية التي
يمكن أن نقوم بها سوية من أجل إسناد قادتنا في كتلة العراقية وننفذ إرادة
الشعب، ولا نسمح لأحد أن يصادر اختيارنا.


إن البناء الديمقراطي الجديد في
العراق إن لم يبنَ على أسس صحيحة فإن جهود وتضحيات العراقيين ستذهب أدراج
الرياح، حيث سيبقى البناء المستند إلى أسس غير صحيحة مهددا بالانهيار، لذا
فمن الواجب علينا أن نقف وقفة جماعية لإرساء أسس الديمقراطية من خلال إجبار
الدكتاتوريات الجديدة على اختيار إرادة الشعب، وعدمن الاعتراف بكل ما ينتج
عن الالتفاف على الديمقراطية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-ezidy.ahlamontada.com
 
هو اختيارنا ونحن ندافع عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقـــلام حـــرّة :: القسم العام :: مقالات-
انتقل الى: