أقـــلام حـــرّة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

أقـــلام حـــرّة

منتـــدى أقـــلام حـــرّة تهتـــم بالشــــأن الأيــــزيـدي والعراقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده

اذهب الى الأسفل 

هل ترى شراء الذمم من الاكراد عملية غير شريفة ؟
نعم
350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده Hzt11100%350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده Hzt11
 100% [ 8 ]
لا
350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده Hzt110%350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده Hzt11
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 8
 

كاتب الموضوعرسالة
البعشيقي



عدد الرسائل : 10
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده Empty
مُساهمةموضوع: 350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده   350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده I_icon_minitimeالثلاثاء 09 أكتوبر 2007, 02:49

350 الف دينار راتب شهري لكل مواطن شبكي يعلن عن رغبته بالانتماء الى القومية الكردية Mad


عانت قومية الشبك في نظام صدام من غبن الاعتراف بالقومية مثل باقي القوميات الاخرى الموجودة في العراق وذلك بسبب جور الحكم السابق حيث اصر المسؤولين انذاك بعدم الاعتراف بأية قومية موجودة على الساحة العراقية عدا القوميتين العربية والكردية بحيث استخدم نظام صدام في اسلوبه للتعامل مع الشبك اسلوبا قسريا وهو اما الانتماء الى القومية العربية او القومية الكردية ومن كان ينتمي الى القومية العربية كان يحافظ على ماله ونفسه من الضياع ومن انتمى الى القومية الكردية تم ترحيله وعائلته الى خارج مدينة الموصل وتحديدا الى منطقة حرير في محافظة اربيل وتمت مصادرة مالديهم من اموال منقولة وغبر منقولة وتخريب دورهم السكنية كي لايفكروا بالعودة الى مقرهم الاصلي مرة اخرى. وبقي الامر على هذا الحال الى زمن ام المهالك التي ساهمت في انتفاض الشيعة بالجنوب والكورد في كردستان العراق وبعد ان صارت اربيل تحت حكم وادارة الاخوة في كوردستان تنفس الشبك فيها بعض الصعداء حيث تسلل منهم من استطاع ان يحتفظ ببعض المال بعد ترحيله الى مدينة الموصل سواء بالعودة الى مسقط رأسه او الى داخل مدينة الموصل بينما بقي منهم من لم يستطع العودة في منطقة حرير تحت ادارة كوردستان وشملهم الاخوة الكورد بتوفير الامن لهم وكذلك ايصال بعض الخدمات الى منطقتهم الجديدة وبقي الحال على هذا المنوال الى سقوط صدام ثم عاد منهم من عاد الى الموصل بينما بقي اخرون هناك وتحرر الشبك من طغيان نظام صدام مثل باقي القوميات الاخرى وبعد تشكيل ادارة محافظة الموصل تم تخصيص مقعد في مجلس المحافظة لقومية الشبك وتم انتخاب رئيس تجمع الشبك الديمقراطي ليكون عضوا في مجلس المحافظة وكذلك الاعتراف بالشبك كقومية منفصلة عن باقي القوميات الاخرى كونها تشكل حوالي 500 الف (نصف مليون) شخص يتوزعون على اكثر من 50 خمسين قرية في الجانب الشرقي لمدينة الموصل وحصل حينها تجمع الشبك الديمقراطي على وعود من قبل سلطة الائتلاف انذاك وكذلك وعود من المجلس الاعلى للثورة الاسلامية (كون اغلب الشبك يعتقدون بمعتقد الامامية) على ان يشغل الشبك مقعدا في حالة تشكيل المجلس الوطني او المجلس التشريعي اسوة بباقي القوميات العراقية الاخرى.

بعد فترة تسليم السلطة للعراقيين تشكلت اللجنة التحضيرية للمجلس التشريعي من اجل التحضير لتشكيله وتم ادخال كل القوميات الموجودة بالعراق في بيانات اللجنة ما عدا قومية واحدة وهي (الشبك) حيث تم سحب الاعتراف بها كقومية وبما ان سلطة الائتلاف سحبت نفسها من ادارة الدولة انسحب المجلس الاعلى للثورة الاسلامية من وعوده التي اعطاها للشبك وكأن شيئا لم يكن واستيقظ الشبك على احد الخيارين اما انتمائهم الى القومية العربية او الكردية ومن الطبيعي ان يكون هناك سبب يدفع اللجنة التحضيرية بعدم الاعتراف بالشبك كقومية منفصلة عن العربية والكردية بسبب الضغوط التي يمارسها الاخوة الكورد على اعضاء اللجنة التحضيرية كونهم يريدون اجبار الشبك للانتماء الى القومية الكوردية من اجل زيادة الرقعة الجغرافية للكورد في محافظة الموصل وهناك ايضا حالة اخرى وهي خطيرة جدا اخذت تنتشر بين الاوساط الشبكية في الموصل والتي يستخدمها الاخوة الكورد من اجل زيادة نفوذهم بين الشبك وكما سمعتها من كبار رجال الشبك في الموصل وهي صرف مبلغ قدره 350 الف (ثلاثمائة وخمسون الف) دينار راتب شهري لكل مواطن شبكي يعلن عن رغبته بالانتماء الى القومية الكردية وما ان ينتمي ويحصل على المبلغ حتى يتم ايقاف صرف المبلغ عنه في الشهر القادم والى الابد وقد حصل هذا مع بعض من كانت نفسه ضعيفة, وأن دل هذا على شيء فأنما يدل على ان الاخوة الكورد يفكرون بنفس خطة صدام في اسلوب (فرق تسد) والا ليس هناك تفسير اخر لهذه العملية الجراحية وهي بتر الجسد الشبكي من اجل السيطرة عليه.

مثلما عانى الكورد والشيعة والتركمان في زمن صدام من سياسة القتل والتهجير عانى الشبك ايضا من هذه السياسة وللشبك ايضا مناضلون ذهبوا في ادراج رياح صدام السوداء وكما شارك الكورد والشيعة والتركمان في حروب صدام مع دول الجوار وضحوا بأبنائهم ضحّى الشبك ايضا بنفس الاسلوب فلم يكن شبّان هذه القوميات يقتّلون وشبان الشبك بخيرات صدام يتنعمون بل كانوا يشربون مع اخوانهم كأس عذاب صدام وآن الاوان لكي نتنفس من نسيم الحرية حسب ماجاء بقانون ادارة الدولة بأنه يتكفل بحرية كل القوميات والاقليات فأذا كانت تريد الحكومة الالتزام ببنود هذا القانون فأننا نحتج عليها به وان لم تلتزم بالقانون الذي شرعته فانها ستفقد مصداقيتها لدينا نحن الشبك وسنعتبر ان حكم صدام مازال موجودا مع تغيير الوجوه فقط.

ان مادعاني الى كتابة هذا المقال هو ان تعداد السكان سيجري في العراق قريبا وفيه اعتراف لكافة القوميات بما فيهم الصابئة والايزيديين بينما ليس للشبك من ذكر يذكر وكذلك بعدما سحب المجلس الاعلى وعوده لتجمع الشبك الديمقراطي فأننا ندعو كافة الاخوة الشبك الذين هم في العراق بالانضمام الى الاعتصام الذي سيتم تشكيله امام قصر المؤتمرات في بغداد من اجل ان تقوم الحكومة بالاعتراف بحقوق هذه القومية التي عانت الامّرين ولازالت تعاني الى ما شاء الله وثانيا نود ان نعلم المسؤولين برغبتنا بعدم المشاركة في الانتخابات التي ستحصل في العراق وعدم المشاركة في عملية الاحصاء السكاني ما لم يتم الاعتراف بالشبك كقومية منفصلة عن العربية والكوردية والتركمانية او اية قومية اخرى فهذا من حقنا كعراقيين.
نتمنى على حكومتنا ان تأخذ طلبنا هذا بعين الاعتبار وان لاتغفل للمؤامرات التي تحاك ضد الشبك من اجل دمجهم مع القوميات الاخرى وان لاتسهّل الامر في فقدان الهوية الشبكية.. مع التقدير لكم .

وليد دولة
عن تجمع الشبك الديمقراطي المانيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
350 الف دينار راتب لكل شبكي يعلن عن استكراده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقـــلام حـــرّة :: القسم العام :: اخبار-
انتقل الى: