أقـــلام حـــرّة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

أقـــلام حـــرّة

منتـــدى أقـــلام حـــرّة تهتـــم بالشــــأن الأيــــزيـدي والعراقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 حرب البيانات تستأنف بين المالكي والبارزاني حول صلاحيات الجيش والبيشمرگه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 247
تاريخ التسجيل : 26/07/2007

حرب البيانات تستأنف بين المالكي والبارزاني حول صلاحيات الجيش والبيشمرگه Empty
مُساهمةموضوع: حرب البيانات تستأنف بين المالكي والبارزاني حول صلاحيات الجيش والبيشمرگه   حرب البيانات تستأنف بين المالكي والبارزاني حول صلاحيات الجيش والبيشمرگه I_icon_minitimeالأربعاء 03 ديسمبر 2008, 21:38

حرب البيانات تستأنف بين المالكي والبارزاني حول صلاحيات الجيش والبيشمرگ
ه

زيباري:العراق يحتاج البقاء تحت جزء من البند السابع لحماية أمواله المودعة

أربيل ــ بغداد ــ كريم عبد زاير
بعد تصديق الاتفاقية الامنية تجددت امس حرب البيانات بين مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بعد ان صدر بيان من رئاسة الاقليم قال: ان توجيه الجيش نحو الداخل وحسم الامور السياسية من خلال "استغلاله" يعد خرقا للدستور. في اشارة الي ازمة خانقين التي حدثت قبل شهر بين الجانبين ردا علي تصريحات للمالكي اتهم فيها حكومة الاقيم بأنها تعاقدت مع شركات غربية لاستثمار حقول النفط من دون ان يمسميها، وجاءت تصريحات المالكي عقب تسلمه مذكرة من الرئاسة تعد فيها مجالس الاستاذ التي يدعمها المالكي بأنها غير شرعية بناء علي شكوي من الاقليم. وكان البارزاني قد قال في تصريح له ان مجالس الاسناد في كركوك وباقي المناطق المتنازع عليها غير شرعية وقال انها عدوة واكد ان الاكراد سيقاتلونها. واوضح بيان رئاسة الاقليم نشر علي موقعها الالكتروني ان توجيه الجيش نحو الداخل وحسم الامور السياسية من خلال استغلال الجيش هما علي النقيض من الدستور بل يعتبران خرقا للدستور. واوضح "إذن لماذا تعطي الاوامر للجيش لدخول مدينة آمنة ومستقرة وهي خاضعة للمادة 140 بدون ان يكون هناك هدف عسكري واضح". وكان المالكي قد امر قواته بدخول خانقين لاخراج البيشمركة (المليشات الكردية) من المدينة التي يتواجدون فيها خلافا للقانون والتي تقع خارج الخط الاخضر حسب تعبير المالكي. وردا علي بيان رئاسة اقليم كردستان قال ياسين المجيد مستشار المالكي الاعلامي امس ان رد الحكومة العراقية علي النقاط التي ذكرها بيان حكومة اقليم كردستان، سيكون عبر بيان رسمي سيصدره رئيس الوزراء لاحقا. واوضح المجيد ان رئيس الوزراء سيطلع علي البيان الذي اصدرته حكومة اقليم كردستان، وسيصدر بدوره بيانا رسميا آخر للرد عليه. وتساءلت حكومة الاقليم قائلة "هل تثبيت هيبة الدولة تعني السيطرة العسكرية؟ هل الشراكة الدستورية تعني خرق الدستور؟ وهل العمليات العسكرية تستهدف الارهاب والارهابيين أم تستهدف الشركاء في الدستور والحكومة والعملية السياسية؟". وبينت ان "ما حدث في خانقين، حيث الاشارة من رئيس الوزراء الي تلك الحالة وبدون تسميتها، يعود بنا الي مناقشة موضوع حدود الاقليم وحدود المناطق المتنازع عليها ومسألة تطبيق المادة (140)، انّ اساس المشاكل في هذه المناطق هو عدم الجدية في تطبيق تلك المادة الدستورية حيث عملية التطبيق تقع علي عاتق الحكومة الاتحادية، فعدم تطبيق المادة والتلكؤ في تطبيقها من قبل الحكومة، هما اللذان ادّيا الي بقاء هذه المناطق في حالة التذبذب بين المرجعيات الادارية". علي صعيد اخر قال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي: ان العراق يحتاج الي بقاء جزء من مواد البند السابع لحماية اموالنا حتي تتمكن الحكومة العراقية من ترتيب امورها ازاء ذلك لاسيما التعويضات والديون. واضاف زيباري في حوار مع قناة (الحرة) امس ان اي مس بالأموال العراقية المودعة سوف يمس بالاستقرار في العراق من دون ان يفسر ذلك. واشار الي ان الثقة هي المبدأ الأساس لنجاح تطبيق بنود الاتفاقية الامنية مع واشنطن وقال انه يأمل ان تعود المنطقة الخضراء الي السيادة العراقية بما فيها القصور الرئاسية التي بناها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ويستغلها الجيش الامريكي حالياً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-ezidy.ahlamontada.com
 
حرب البيانات تستأنف بين المالكي والبارزاني حول صلاحيات الجيش والبيشمرگه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقـــلام حـــرّة :: القسم العام :: اخبار-
انتقل الى: