أقـــلام حـــرّة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

أقـــلام حـــرّة

منتـــدى أقـــلام حـــرّة تهتـــم بالشــــأن الأيــــزيـدي والعراقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 هلع وصدمة وذهول: شهادات على "مذبحة مومباي"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 247
تاريخ التسجيل : 26/07/2007

هلع وصدمة وذهول: شهادات على "مذبحة مومباي" Empty
مُساهمةموضوع: هلع وصدمة وذهول: شهادات على "مذبحة مومباي"   هلع وصدمة وذهول: شهادات على "مذبحة مومباي" I_icon_minitimeالإثنين 01 ديسمبر 2008, 22:37

جثث.. ودماء في كل مكان
هلع وصدمة وذهول: شهادات على "مذبحة مومباي"



بومباي (الهند) - ا ف ب

روى ناجون من هجمات مومباي المذبحة التي شهدوها وهم محاطون بالجثث والجدران الملطخة بالدماء، أو عالقون في غرف الفندق من دون طعام وماء على مدى 36 ساعة.

وعلق هؤلاء في الهجمات الهائلة التي شنها إسلاميون متطرفون مسلحون في عاصمة الهند الاقتصادية، وبقي الكثير منهم على مدى ساعات طويلة في الظلمة آملين أن يأتي أحد لإنقاذهم، أو خائفين من أن يجهز عليهم المهاجمون الذي اقتحموا فندقهم في أية لحظة.
عودة للأعلى

عراقي علق في فندق فخم

وقال العراقي منير المحج، الذي نجا سالما الجمعة من الهجوم على فندق أوبيروي ترايدنت الفخم في مومباي، "لا أصدق ما عشته خلال الساعات الست والثلاثين الأخيرة. رأيت قتلى ودما منتشرا في كل مكان. لم أسمع سوى إطلاق نار متواصل".

والمحج الذي كان بين 93 شخصا تم إنقاذهم من الفندق الواقع على البحر يقيم في مدينة البصرة جنوب العراق, التي تشهد أعمال عنف باستمرار.

وقال رجل الأعمال العراقي للصحافيين "لم أتناول أي طعام منذ 36 ساعة باستثناء بعض البسكويت. ونفد الماء مني (الخميس)".
عودة للأعلى

أسترالي لا يزال يرتدي الملابس التي فر بها

وفي قاعة المغادرة في مطار مومباي الدولي لا يزال المحامي الأسترالي غريغ كامبل يرتدي الملابس ذاتها التي فر بها من فندق أوبيروي ترايدنت مساء الأربعاء.

وقال "مررنا برواق كانت فيه جثث. الدماء كانت تغطي المكان. صعدنا في سيارة أجرة قلنا له خذنا إلى فندق تاج محل؛ لكنه نصحنا لحسن الحظ بعدم القيام بذلك".
عودة للأعلى

تسلحوا بسكاكين مطبخ وسواطير

أما الجنوب إفريقي فيصل ناغيل، وهو حارس أمني، فكان يتناول العشاء مع زملاء له في مطعم في فندق تاج محل عندما بدأ الهجوم. فقاموا بتحصين المطعم ودفعوا بالزبائن إلى المطابخ.

وأضاف -في اتصال هاتفي- "أطفأنا الأضواء في المطعم لإيجاد عنصر مفاجأة وتسلحنا بسكاكين مطبخ وسواطير اللحم".

وساعد مع زملائه نحو 120 شخصا على الفرار بينهم امرأة في التسعين من عمرها أنزلوها 25 طابقا عبر السلالم وهي جالسة على كرسي.

وعندما تمكن الزبائن من الخروج لم يصدقوا أعينهم. وقال بول غيست، وهو قاض متقاعد، لإحدى الإذاعات الأسترالية، "داخل هذا الفندق الرائع كان الدخان منتشرا، وكانت الدماء تغطي الأرض وكذلك أشلاء الجثث".

وأمضى الكثير من الأشخاص ليلة من الرعب محاولين عدم إصدار أي صوت لعدم لفت انتباه المهاجمين. وخاف الكثير من النزلاء الخروج من غرفهم وسط إطلاق النار وانفجار القنابل اليدوية.
عودة للأعلى

جثث.. ودماء

وقال البريطاني ستيف فينسنت -لدى عودته من مومباي- "كان أصعب شيء واجهته في حياتي والتجربة الأفظع في حياتي. لقد شهدت مذبحة فعلية".

وكانت السائحة الفرنسية جوانا -24 عاما- تسافر مع قريب لها وتتناول العشاء في مطعم ليوبولد عندما دخل عدد من الشباب إلى المطعم.

وقالت للوكالة الفرنسية، لدى وصولها إلى باريس، "أخرجوا أسلحة من حقائبهم وألقوا ثلاث قنابل يدوية وبدأوا في إطلاق النار على كل من يتحرك. لقد وقع الكثير من القتلى".

وأضافت، وصوتها يرتجف خوفا، "كان الناس يركضون في كل اتجاه في المطعم، فيما ارتمى آخرون كما فعلنا نحن تحت الطاولات. وحاول البعض اللجوء إلى المطبخ لكنهم لم ينجحوا في ذلك".

واعتبر عدد من الأجانب أن خيار البقاء في مومباي ليس واردا أقله على المدى القصير.

وقال بريطاني يعمل في مصرف أوروبي, في مطار مومباي، وهو يهم للصعود إلى طائرة متوجهة إلى سنغافورة، "حان الوقت للانتقال إلى مكان نشعر فيه ببعض الأمان". وأضاف "نحتاج إلى الابتعاد عن هذه الفوضى".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-ezidy.ahlamontada.com
 
هلع وصدمة وذهول: شهادات على "مذبحة مومباي"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أقـــلام حـــرّة :: القسم العام :: عام-
انتقل الى: